Advert Test
Advert Test

اغلاق المسجد الأعظم بالمدينة العتيقة يفجر غضب مواطنين ببرشيد

بوطاجين مصطفى /العالم24

للسنة الثانية على التوالي يواصل القائمون على المسجد الأعظم بمدينة برشيد على إغلاق أبوابه في وجه المصلين بداعي الإصلاح والترميم فيما يواصل رواد المسجد على آداء صلواتهم على قارعة الطريق مشككين في السبب الحقيقي الذي دفع القائمين على المسجد في صد أبوابه. فبالرغم من محاولة القائمين من طمأنة رواد المسجد من أن الأشغال قائمة بالمسجد بأن الأشغال جارية بالمسجد ودعوة المصلين لتفهم الموقف، يرى الكثير من رواد المسجد أن أمر الإغلاق لا علاقة له بالأشغال.

وعبرت جمعيات المجتمع المدني ببرشيد عن استيائها من اغلاق المسجد الأعظم منذ قرابة سنة كاملة، بداعي الاصلاح متسائلين عن مآل العديد من الشكايات والملتمسات المقدمة من طرف الساكنة للسلطات، في شان الاغلاق الذي طال هذا المسجد التاريخي الذي تم بناؤه سنة 1948،، مما جعلهم مضطرين للذهاب مسافات طويلة عن منازلهم، لاداء شعائرهم الدينية في مساجد خارج حي القيسارية.

ويطالب المحتجون من السلطات المحلية والوزارة الوصية، التدخل لدى مصالح المندوبية الجهوية للشؤون الاسلامية البيضاء سطات، قصد التعجيل بفتح المسجد بعدما تم ترميمه وإصلاحه.

وصرح محتجون في تصريح لـ”العالم24″، أنهم تضرروا من هذا الإغلاق الذي طال أمده، مطالبين المسؤولين بالاسراع بفتحه.

2018-10-12 2018-10-12

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: