Advert Test
Advert Test

ورزازات : المديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة تحتفل باليوم العالمي و العربي للإسكان

بوفدام ابراهيم/ورزازات

بمناسبة اليوم العالمي و اليوم العربي للإسكان والتعمير وسياسة المدينة نظمت المديرية الإقليمية للسكنى و سياسة المدينة بالتنسيق مع عمالة ورزازات ،الوكالة الحضرية ومديرية شركة العمران ، النسيج الجمعوي ، جماعة ورزازات والمجلس الإقليمي لورزازات  لقاء بهذه المناسبة بقصر المؤتمرات  يوم السبت 20 اكتوبر 2018  إبتداءا من الساعة التاسعة و النصف صباحا يوما دراسيا عامل صاحب الجلالة بإقليم ورزازات و الوفد المرافق له ورئيس المجلس الإقليمي ورؤساء المجالس الاقليمية عن الأقاليم الثلاث ورؤساء الجماعات الترابية لورزازات ،تنغير ،زاگورة والمفتش الجهوي للإسكان ،المدير الوطني لبرنامج التنمية المستدامة للقصور و القصبات.

وتميز هذا اللقاء بالكلمة الافتتاحية لأشغالها للسيدة  المديرة الإقليمية، أوضحت فيها أن تخليد هذه المناسبة يندرج في سياق تكريس التوجهات الملكية السامية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الرامية إلى الرفع من مردودية وجودة قطاع السكنى وكذا تبني ميثاق البيئة قوامه اعتماد استراتيجية مضبوطة المعالم ودقيقة الأهداف تروم أساسا الحفاظ على الموارد الطبيعية بصفة عامة وعلى صحة الإنسان ومحيطه البيئي بصفة خاصة، حيث دأبت وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة على تقديم حصيلة تدخلاتها والإجراءات المتخذة لتحقيق الأهداف التي التزمت بها في برامجها على مستوى الإقليم، وكذا المشاريع المبرمجة والتي هي في طور الإنجاز.

وكذا أهمية قطاع الإسكان و البناء بالاقاليم الثلاث و اهم الأوراش المفتوحة خاصة ما يتعلق بالتأهيل الحضري و إعادة هيكلة الأحياء الناقصة التجهيز و إنتاج السكن الاجتماعي و المشاريع المستقبلية التي من شأنها إعطاء دفعة جديدة للقطاع بالأقاليم الثلاث .

وأبرز في هذا الإطار الحصيلة الإجمالية التي تتضمن أهم البرامج التي عملت المديرية على تنفيذها، كإعادة التأهيل الحضري وإعادة الأحياء الناقصة التجهيز عبر إحداث التجهيزات الأساسية وتحسين الولوج إلى الأحياء، وإحداث تجزئات سكنية لتكثيف وتنويع العرض السكني، وذلك من أجل ضمان التقائية الاستراتيجية القطاعية والسياسات العمومية من خلال دعم مشاريع التنمية القروية وتعزيز جاذبية المراكز الصاعدة ومواكبة دراسة مخطط التنمية المندمج بالإقليم.

إضافة لمعالجة السكن المهدد بالانهيار، حيث أكد المدير الاقليمي للسكنى وسياسة المدينة ان سياسة الوزارة سياسة استباقية لحماية الأرواح والممتلكات ومعالجة انهيار المباني القديمة.  

تم كذلك تقديم شواهد للمديرة و أعضاء المديرية  عرفانا لما قدموه من جهود لتطوير و تقدم قطاع الإسكان و المحافظة على البيئة .  

2018-10-22

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: