Advert Test
Advert Test

إحتجاجات ومسيرات تجوب الطريق الوطنية رقم 10 ، بومالن دادس – قلعة مكونة

عبدالله سدراتي / قلعة مكونة ٠

تنديدا بقوانين التعمير والبناء المجحفة والتي عطلت التنمية او ما يسمى بالبلوكاج التنموي بالمنطقة ، على هامش إصدار مجموعة من قوانين التعمير التي حاولت التصدي بشكل صارم لظاهرة البناء العشوائي ، حيث صدر في هذا المجال عدد هائل من المراسيم والدوريات ومشاريع القوانين المتممة والمغيرة بموجبها القوانين السابقة ، ترسانة من المساطر تحاول جاهدة ان تحد من كثير من المخاطر ، كالبناء تحت أعمدة الكهرباء ذات التوتر المتوسط أو المرتفع ، أو بناء المنازل والعمارات في أمكنة مهددة بالفيضانات أو الانهيار المفاجئ للبنايات ٠٠ هذه القوانين رغم أهميتها البالغة لا تعير لإمكانيات المواطن المحدودة أي اهتمام سواء فيما يتعلق بالجانب المادي حيث أن الشخص ملزم بدفع ما بين 8000 درهم الى 10000 درهم أو أكثر كمصاريف تتعلق بملف الترخيص أو فيما يتعلق بالجانب الإجرائي حيث أن المواطن يلزمه التنقل في رحلات مكوكية بين مجموعة من المصالح المتفرقة فضلا عن مجموعة من الصعوبات المتعلقة بالحصول على وثائق تتبث علاقة الشخص بالعقار كأصل الملكية أو شهادة الإستغلال إذا كان الأمر يتعلق بأراضي الجموع وما ادراك ما أرضي الجموع ؟؟ أضف إلى ذلك بعض الإكراهات التي قد تطرحها وثائق التعمير كتصميم التهيئة أو التصميم المديري ٠٠

أمام هذا الوضع يستوجب على ممثلي الأمة من برلمانيين بصفتهم المؤسسة التشريعية التي تسن القوانين مطالبون :

– بالسعي من أجل ملاءمة هذه القوانين لخصوصيات كل منطقة ٠٠

– تحديدالمتدخلين وضبط دور كل طرف تفاديا لإشكالية تنازع الاختصاصات ٠٠

– تمكين الأشخاص الذاتيين والمعنويين من تحفيظ أملاكهم ٠

2018-11-20 2018-11-20

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: