Advert Test
Advert Test

ايدر مطيع أصغر مبرمج معلوماتي بين سندان الإعلام الوطني ومطرقة المستقبل المجهول..!!

مراسلة عبد الله الجعفري



“القافلة تسير والكلاب تنبح”، عنوان عريض ومنهاج العقلاء، وهو السبيل الذي سلكه ايدر مطيع الطفل المعجزة والذي لقي استحسانا وثناء من قبل أكبر مبرمجي جافا…، ولقي في المقابل سخرية واللا اعتراف من قبل أبواق الدولة ومفسدي الحفلات غير أنه وبشهادة أهل التخصص فهو لؤلؤة داخل واد تكسوه الحجارة.
الطفل ايدر ابن تيزنيت والبالغ من العمر 11 سنة، كونه ابن المغرب العميق وترعرع في وسط بسيط وفي محيط اجتماعي هش وضع أبناء الأنتلجنسية في حيرة تامة تاركا لهم مجالا لطرح أسئلة عديدة، كيف لي منطقة لا يعرف أهلها سوى تربية وتعليف الأبقار أن تنتج لنا طفلا يفهم لغة الحاسوب والشبكات العنكبوتية؟، كيف في وسط تنعدم فيه أبسط شروط العيش ان تعطي لنا اطارا قد نشهده يوما يبارز الكبار في هدا المجال.
من المؤكد أن المجتمع المغربي هو مجتمع التفاهة والمظاهر، ومجتمع قدر له أن يكون على هذا الطبع وأن يأخد مكانه بين الأمم مجتمع البغاء والسرقة والفساد.
هذا وعلى نفس السياق نستحضر قولة سقراط الشهيرة عندما التقى به امبراطور اليونان وقال له يا سقراط الا تعرف من أكون فأجابه سقراط بكل تعقل وحكمة ” تحدث لكي آراك”.
ايدر مطيع هو مفخرة لنا ولكل الأمازيغ الأحرار وشرف لهذا الوطن الذي صنع الطوندوس باكشوان اكنوان.

2019-02-24

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

Abdelaadim Ayad
%d مدونون معجبون بهذه: