Advert Test
Advert Test

تيط مليل : مأساة إنسانية لا تنتهي وغياب المراقبة.

العالم 24

بعد المطالبة بفتح تحقيق عاجل في الوفيات الغامضة لـ90 نزيلًا داخل خيرية “تيط مليل”، في ظرف سنة، كشفت حسناء حجيب، رئيسة فرع الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، أن الأرشيف الطبي لنزلاء الخيرية تعرض لمحاولة إتلاف، نتيجة نقله من مقر إدارة مستشفى المركز إلى مكتب المتصرف القضائي للخيرية.

المتحدثة نفسها قالت أنها ستتقدم بشكوى في الموضوع لدى السلطات المعنية، خاصة أن هذا التصرف يعكس بالملموس محاولة المتورطين في ما يجري داخل الخيرية طمس أدلة تدينهم تورد “المساء”.

ذات الفاعلة الجمعوية كانت قد أكدت أن عدد الوفيات التي سجلت بالمركز وصلت إلى سبعة، منذ بداية السنة الحالية 2019، نتيجة العديد من الأسباب المتداخلة ، من بينها النقص الحاد في الأدوية والتغذية والأطر الطبية، الأمر الذي يسهم في تزايد أعداد الوفيات بشكل كبير.

و أكدت أن الجمعية، راسلت الوكيل العام الذي فعل المراسلة، ليفتح بعدها تحقيقا معمقا، لكن لم تنشر بعد مخرجاته النهائية؛ كما تمت مراسلة محمد عبد النباوي الذي تتبع الملف؛ في حين لم تقدم لهم الولاية أي جواب.

أما وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية حسب ذات الفاعلة الحقوقية فقد أخلت مسؤوليتها، من خلال تأكيدها بأن علاقتها بالمركز تتحدد في الدعم المادي الذي يقدر بخمسة ملايين سنتيم، علما أنها تمنح الرخصة لمراكز الرعاية وتتكلف بالمراقبة والتتبع.

2019-03-08

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: