Advert Test
Advert Test

أكادير: توقيف العصابة التي كانت وراء جريمة أيت ملول

عزيز الحيان

في جديد قضية الجريمة المروعة، التي ذهب ضحيتها شاب ينحدر من مدينة القليعة، وذلك قبيل آذان مغرب يوم أول أمس، بالطريق السريع أكادير تارودانت، على مستوى جماعة القليعة، تم توقيف العصابة التي كانت من ورائها.

فأول أمس، وبعد تحديد المدبر الرئيسي للعملية الاجرامية، من طرف المركز القضائي للدرك الملكي بإنزكان، وهو شاب ينحدر من منطقة الكفيفات، بإقليم تارودانت، حيث توجهت عناصر الدرك الملكي التابعة لسرية الدرك بإنزكان إلى منزله بالمنطقة السالفة الذكر، إلا أنهم لم يعثروا عليه، حيث تم احضار والدة وشقيقه، وبعد تنقيطهما، اتضح أن الأب مبحوث عنه في قضية تتعلق بسرقة الماشية، من طرف قيادة الدرك الملكي بالتمسية، ليتم اعتقاله بأوامر من النيابة العامة، فيما أخلي سبيل الأخ الأصغر، لعدم ارتباطه بأي قضية.

وفي تعاون بين عناصر الدرك بإنزكان وقيادة الدرك الملكي بأولاد تايمة، حيث يقطن المتهم الرئيسي، وبعد بحث وتقصي، تم الوصول إلى مكان اختباء المتهم الأول، حيث عثر عليه في الساعات الأولى من صباح اليوم بأحد الأكواخ الواقعة بجماعة سيدي أحمد أوعمر، لتقوم عناصر الدرك الملكي بأولاد تايمة بتوقيفه، رفقة عنصرين أخرين، فيما يجري البحث عن شخص رابع كان برفقتهم، وتتراوح أعمارهم حسب مصادر سوس 24، بين 18 و 28 سنة، تبين أن لهم صلة بعدة عمليات سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض، ولهم عدة مذكرات بحث.

هذا، وتعمل عناصر الدرك الملكي بأولاد تايمة على الوصول إلى المكان أو الأماكن التي يتم خزن المسروقات بها، وتحديد مختلف الشركاء أو المتعاونين معهم.

2019-05-29

اترك ردا

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

العالم24
%d مدونون معجبون بهذه: