مدير شركة العمران باسفي لم يلتزم بوعوده اتجاه ساكنة الحي المحمدي.

افادت مصادر مطلعة لجريدة العالم 24 ان مدير شركة العمران باسفي لم يلتزم بوعوده اتجاه ساكنة الشطر الثاني والثالث بتجزئة الحي المحمدي باسفي ، وظل يتلكأ تارة يمينا وتارة شمالا رافضا تسليم البقع الارضية لاصحابها ، بعدما ادوا ثمنها كاملا سنة 2017

ويعود سبب هذا التأخير حسب ذات المصدر الى ملاحظات للوكالة الحضرية باسفي فيما يتعلق بضرورة تحويل محطة الأرصاد الجوية ، وترحيل ساكنة بعض البنايات العشوائية، وقد سبق للمدير وان التزم كتابة للقيام بهذه الاجراءات حينما اشرف سنة 2015 على التوقيع على الشطر الاول من المشروع الملكي .

وعندما لم يلتزم بوعوده اتجاه الوكالة رفضت هذه الاخيرة التوقيع على محضر انتهاء الاشغال “التسليم المؤقت” المتعلق بالشطرين الاخيرين.

ويبقى في الاخير المواطن البسيط هو المتضرر، الذي يطمح في كل الاحوال الى سكن لائق يحفظ كرامته وكرامة أبنائه ، بعدما وضع كل مايملك في مشروع لم يكتب له ان يرى النور بسبب عدم جدية مدير مجموعة العمران .

وعلى الرغم من طرق المستفيدين لكل الابواب وعلى الرغم من كل المحاولات من اجل تذكيره بهدف تسريع وثيرة المشروع وتصحيح ملاحظات الوكالة…. فقط لاجواب غير التسويف والانتظارية القاتلة لايوجد لها حل لحد الان.

قد يعجبك ايضا
Loading...