مستشفى الرازي للطب النفسي ببرشيد يئن تحت وطأة الإهمال

محمد تابث

ان ما يعطي للمواطن قيمة حقيقية ككائن بشري يستحق الاحترام والتكريم، هو طبيعة الخدمات الاجتماعية المقدمة له، ولعل ما تعيشه مدينة برشيد من تردي الخدمات  على مستوى القطاع  الصحي يعتبر اصدق دليل على تهميش  لابسط حقوق الساكنة، واسترخاص أرواح المواطنين التي تزهق يوميا نتيجة الإهمال الواضح، والنقص الحاد في الموارد البشرية والتجهيزات.

ويعيش مستشفى الرازي للطب النفسي بمدينة برشيد، وضعا خطيرا ومزريا من حيث الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين القاصدين للعلاج بهذا المرفق الصحي العمومي، كما أنه يعرف انتشارا في مظاهر الفساد، والزبونية، والمحسوبية، وتنامي الرشوة، وغياب العناية الطبية بقسم الولادة.

يهذا الاخير تطاله العديد من  المشاكل والخروقات كانت محط شكاوي  العديد من المواطنين ، حيث أكد العديد من الغيورين على هذه المدينة التي تشهد فقط افعالا على الورق.

فالمدينة تشهد  اداراتها  العمومية سباتا عميقا ومرافقها الصحية كقسم الولادات ة بمستشفى الرازي  يسجل  وفيات بالجملة  ، مما يجعله غير مؤهل لهذه الخدمة مضطرا الى ارسال غالبية حالات الولادة لمستشفى الحسن الثاني بمدينة سطات، الذي بدوره يعاني مشاكل كثيرة في قلة الموارد البشرية ونقص في أطباء التخدير.

في السياق ذاته عبر الساكنة عن استيائهم  .رغم استفادتهم من نظام المساعدة الطبية “RAMED” ، لم “يقدم المطلوب منه بعد أن صارت البطاقة حكرا على بعض الأشخاص الميسورين الذين أصبحوا يتوفرون على هذه البطاقة الخاصة بالطبقة الفقيرة “. وأضافوا أن وجود نظام “راميد” في ظل الرهان على واقع الصحة العمومية المتردي وغياب البنيات التحتية والموارد الطبية الكفؤة في مستشفى الرازي، يعتبر رهانا فاشلا في بعض الحالات، سيما عندما تتحول بطاقة “راميد” إلى ورقة فارغة المحتوى.

وتضيف المصادر ذاتها أن مستشفى الرازي للطب النفسي ببرشيد، يفتقر إلى تجهيزات طبية وأخصائيين من أطباء وممرضين، الذين نادرا ما تجد بعضهم يواضب على أوقات عمله “كلشي عاطيها لسليت والغيابات”، وخير مثال على ذلك قسم المستعجلات وقسم التطبيب، الذي ناذرا ما يشتغل و يستقبل مرضى داء السكري، الذين تحتاج حالتهم الصحية المتدهورة للتطبيب والمراقبة لإعادة التوازن إلى وضعيتهم الصحية تفاديا لويلات ومضاعفات الداء.

في انتظار رفع التهميش والإقصاء الاجتماعي على ساكنة إقليم برشيد ….يتبع

قد يعجبك ايضا
Loading...