مستشفى محمد الخامس بوادي زم مقبرة الاحياء

مستشفى محمد الخامس بوادي زم مقبرة الأحياء كما لقبه البعض ، فالداخل اليه مفقود و الخارج منه مولود ، مستشفى لم يعرف تغييرا جذريا في مرافقه سوى غياب الأطر و تفشي ظاهرتي الرشوة والفساد .

المريض صار شبحا لمن درسوا الطب و الخوصصة هي سبيلهم الوحيد يتاجرون في أرواح الناس لتنتشر ظاهرة المحسوبية والزبونية ، مستشفى الموت كما يلقبه البعض ، كيف يعقل لمستشفى لا يغطي ابسط الحاجيات فقد يوجه المريض الى خريبكة اويعطي موعدا يتعدي شهور مع غياب شروط مجانية التطبيب فكل جناح هو كابوس للمرضى فبدءا بقسم الولادة و جراحة الرجال أو حتى قسم الأطفال…أطباء لايرحمون مع غياب التسيير في ظل غياب دور وزارة الصحة …

من ينقد ساكنة وادي زم من لعنة الإهمال
ساكنة وادي زم تناشد كل الجهات المسؤولة بالوقوف على كل الخروقات التي يعرفها مستشفى محمد الخامس ، من اجل تحقيق الكرامة وتفعيل مجانية التطبيب التي باتت لحد الساعة مجرد حبر على ورق ، وورقة يستخدمها المنتخبون إلى كسب مزيد من الأصوات.

قد يعجبك ايضا
Loading...