من يعرقل صرف دعم الانشطة الثقافية والفنية بالجهة ؟ .

بعدما وقعت الجمعيات التي تم اختيار مشاريعها الثقافية للموسمين المنصرمين 2017 و2018 اتفاقيات ابشراكة مع مجلس الجهة.

وبعدما تأكد احالة عشرات الملفات على مصالح ولاية الجهة قصد ” الاطلاع / التأشير” لاتزال هذه الملفات قيد الانتظار طيلة شهر غشت الجاري دون اي تواصل يذكر مع الجمعيات المعنية سواء من لدن مصالح الجهة وكذاك من لدن مصالح الولاية.

مصادر جمعوية اعتبرت هذا التأخير استهتار بالعمل الجمعوي وبالجهود التي تقوم بها الجمعيات المدنية بالجهة وتدعو السيد والي الجهة الى تحمل مسؤوليته التزاما بالقوانين والقرارات والمبادئ الجاري بها العمل اتجاه هيئات المجتمع المدني والفعل الثقافي والفني بدرعة تافيلالت.

ووفق المصادر ذاتها تستعد الجمعيات المعنية لتنظيم وقفة احتجاجية بالرشيدية استنكارا لما وصف بالتأخير المقصود لصرف الدعم الذي صادق عليه مجلس الجهة في دورته الأخير بتنغير.

يشار ان بعض الجمعيات تحملت مسؤولية القروض ونظمت انشطتها المبرمجة فيما أغلب الجمعيات ترى انها قد تلجأ الى الغاء انشطتها حتى بعد صرف الدعم نظرا لكون الوقت لن يكون مناسبا خاصة أن جل الانشطة الثقافية والفنية كانت قد برمجت خاصة للتنشيط الصيفي وتستهدف ايضا الجالية المغربية المقيمة بالخارج وشريحة الشباب الذي تحدث عنه ايضا جلالة الملك محمد السادس في خطابه الاخير ..

يذكر ان مختلف اقاليم جهة درعة تافيلالت تعيش ظروفا جد صعبة خلال فصل الشتاء ولا تساعد على تنظيم مثل هذه الأنشطة الثقافية والفنية التي عادة ما تقام بالهواء الطلق وخلال ايام العطل..

ومن هذا المنطلق تتساءل الفعاليات المدنية بدرعة تافيلالت عن سر عرقلة صرف الدعم المخصص من لدن مجلس الجهة للجمعيات الثقافية والفنية وعن المسؤول عن هذا المنطق الذي يسبح ضد تيار السياسة الملكية على مستوى تأطير الشباب؟

قد يعجبك ايضا
Loading...