من ينقذ غابة سيدي امساهل باسفي من مافيا العقار والزحف الإسمنتي .

قبل أيام رصدت كاميرا جريدة العالم 24 بغابة سيدي امساهل نواحي إقليم آسفي ، والتي تعد المتنفس الوحيد الذي ظل صامدا في وجه مافيا العقار ، عمليات مشبوهة تمثلت في اجتثاث الأشجار واقتلاعها في وضح النهار دون سبب يذكر .

ورغم محاولة الجريدة الاتصال باحد المسؤولين عن الغابة لمعرفة ما يحدث قدم لنا الأخير عذرا تمثلةفي كونه تعرض لازمة صحية ، كما اننا حاولنا مرات طرق باب المدير من اجل الوقوف على الخروقات التي تعرفها الغابة دون جدوى بعد معرفتنا انه في مهمة رسمية بالدار البيضاء .

ليبقى معرفة من المسؤول عن ما يقع داخل الغابة ، التي باتت معرضة للضياع بعدما شهدت في الآونة الأخيرة إقبارا جائر واجداث لا محدود بسبب الزحف الإسمنتي و انتشار ظاهرة العشوائي ….هل سيتم الاجهاض على غابة سيدي مساهل هي الأخرى كما تم إلاجهاض على عدد من الغابات باسفي ….؟ .

فقبل الثمانينات كانت تنتشر باسفي غابات صغيرة وحدائق تشكل ذرعا اخضر للساكنة تقيها من تلوث المصانع والمركبات الكيماوية …حتى وصول مافيا العقار في مطلع التسعينات، ليتم اقتلاع العشرات من الأشجار من حي كدية سي حمزة وتحويلها إلى تجزئة سكنية ( تجزئة منى حاليا ) وغابة المغيثين بواد الباشا والتي تم تحويلها الى فيلات فاخرة من طرف أحد المنتخبين و غابة العرعار قرب حي اجنان و كذا الأشجار المتواجدة بإقامة هشام حاليا وغيرها من الأماكن والفضاءات الخضراء …. .

اين هي المنظمات التي تدعي انها ترفع شعار البيئة و تحافظ عليها واين مصلحة البيئة التابعة لجماعة آسفي و المديرية الإقليمية للمياه والغابات … الكل في سبات عميق.

انقدوا آسفي من مافيا العقار فعين تاكبروت و دوار جبارات و غابة سيدي امساهل و غابة العرعار المغيثين في خطر…. !

قد يعجبك ايضا
Loading...