نصف ساعة من الامطار تكشف الغطاء عن واقع البنيات التحتية باسفي.

امطار الخير التي هطلت يوم امس بأسفي تكشف الغطاء المرير عن البنيات التحتية بحاضرة المحيط، وتعري واقع المجلس الجماعي بالمدينة وهشاشة بنياته التحتية، والصراعات الغير المجدية بين اعضاء المعارضة و الاغلبية.

لمدة تقل عن نصف ساعة تقريبا ، كانت كافية لتوضح للجميع ان عمل المجالس السابقة والمجلس الحالي، سوى صراعات عددية تحكمها النزعة المصلحية ، ويبقى اي صراع هو مجرد سوء تفاهم شكلي يتعارض مع مصلحة المواطن و يخدم مصلحة المنتخب .

و تساقطات يوم امس ابانت بشكل جلي على ان المعارضة لاوجود لها، فقط هناك مايسمى نصيبي من الغنيمة قبل انتهاء السنوات الخمس وتبقى المدينة هي الضحية ، غارقة في سبات المنتخبين السياسين وفشلهم في تسيير شؤون المدينة.

قد يعجبك ايضا
Loading...