ورزازات : بصريات النخيل نمودج المقاولة المواطنة

خلال ثمانينات القرن الماضي سطع لأول مرة بالولايات المتحدة ألامريكية مفهوم المقاولة المواطنة .

ونقصد بمفهوم المقاولة المواطنة , المقاولة التي تأخد بعين الاعتبار في نشاطها الاقتصادي و التنموي الأبعاد الاجتماعية و البيئية التي تعمل للصالح العام , فالمقاولة المواطنة هي التي تكون قادرة على الجمع بين ما هو اقتصادي ربحي كل ما يهم الصالح العام , ويكون بالموازة مع الربح المادي . هناك أيضا ربح اجتماعي و بيئي. تضامني .

وفي اقصى المغرب بالجنوب الشرقي ، بمدينة ورزازات حيث بدات النواة الاولى لمؤسسة بصريات النخيل ،والتي داع صيتها وطنيا وافريقيا، انطلاقا من عملها الاحساني والاجتماعي والثقافي والبيئي ،ومساهمتها الفعالة في مختلف الملتقيات الهادفة ،والتي تلامس البعد الاجتماعي والانساني داخل اوساط الفقراء في البوادي والحواضر . انطلاقا من ايمانها ان الوطنية وخدمة الوطن . مسؤولية مشتركة بين مختلف الفاعلين في الدولة . بل هو تجسيد واضح وصريح لمفهوم المقاولة المواطنة .

نداء العمل الاجتماعي داخل هذه المؤسسة . جزء من برنامجها العملي . ومساهمتها في تنظيم القوافل الطبيبة بالارياف والعالم القروي لمختلف الفئات الهشة . تقريبا للعرض الصحي بصفة اجتماعية لهؤلاء المواطنين . اظافة الى دعم المجال الرياضي والاندية الرياضية بمختلف مناطق المملكة . وتواجدها في مجال البحث العملي والمعرفي جعل من المؤسسة ، المثال الحقيقي للعمل النوعي والمتطور .داعمة بذالك كل الجهود الرامية لمساندة كل الشركاء الاجتماعيين ،خدمة للتنمية الشاملة ببلادنا .

وبما ان المجال البيئي جزء من التنمية المستدامة ، كخيار استراتيجي لضمان التوازن في الموارد الطبيعة واستمراريتها للاجيال القادمة . انخرطت مؤسسة بصريات النخيل .في هكذا شركات مع جمعيات المجتمع المدني والمؤسسات التعلمية لتاطير ودعم الاندية البيئية ، وتربية الناشئة على الحس الابداعي والفني .

 

قد يعجبك ايضا
Loading...