ورزازات : ساكنة امغران تطالب المسؤولين بتهيئة الطريق الوطنية 1502 و فك العزلة عنهم

لا يختلف اثنان على ضرورة إصلاح و توسيع الطريق الوطنية 1502 الرابطة بين سكورة و كنطولة بإمغران، التي أضحت أول ما يشغل الإنسان المغراني، و يرى في إصلاحها منطلق و حجر أساس للتنمية بالمنطقة.

الطريق الوطنية 1502 المعروف باسم ” اغراس نونتسيف” لدى ساكنة امغران، يعتبر الرابط الوحيد لساكنة امغران الشرقية التي تضم أزيد من 15 ألف نسمة نحو مدينة ورزازات مرورا بسكورة، تمر هذا الطريق من ثلاث جماعات (جماعة سكورة أهل الوسط و جماعة توندوت و جماعة إمي نولاون).

إن احتياج سكان امغران لإصلاح هذا الطريق ولد لديهم حس التضامن و التعبير و التصويت على العديد من المنتخبين الذين وعدوهم في كل مرة بالترافع لإصلاحه، غير أنها وعود زائفة تعاد كل مرة بأفواه جديدة، لكن الساكنة بعد سنين من السبات استفاقوا و لأن التظاهر حق يكفله الدستور المغربي لمواطنيه ، قاموا بمظاهرة تمثلت في إضراب أرباب سيارات الأجرة و سيارات النقل المزدوج ليوم واحد و ذلك بمركز جماعة توندوت منوهين بأن لا مفر من إصلاح هذا الطريق.

بعد ذلك تم عقد اجتماع بين ممثلي الساكنة و أرباب السيارات بحضور بعض فعاليات المجتمع المدني من جهة و مسؤولين تمثلوا في كل من رؤساء الجماعتين القرويتين (توندوت و إمي نولاون ) و قائد قيادة توندوت و ممثلين عن وزارة التجهيز والنقل من جهة أخرى ، و قد أفضى هذا الإجتماع إلى توسيع الطريق المذكورة سلفا بعد أسبوع من الإجتماع و الذي تم الإلتزام به، ثم إصلاحه و بدأ الأشغال فيه مطلع السنة الحالية 2020.

إن ساكنة امغران كما قامت بهذه المبادرة أي المظاهرة للمطالبة بحقها في إصلاح هذا الطريق و فك العزلة عنها قادرة على القيام بكل الأشكال المشروعة للمطالبة بهذا الحق إلى حين تحقيق مرادهم.

بعد التزام المسؤولين بالحل الأول المقترح بالإجتماع في السنة الماضية، نتمنى و نطالب نحن ساكنة امغران بأن تلتزم بالحل الثاني و إخراجه إلى الواقع.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...