وزير خارجية البارغواي للحبيب المالكي: المغرب بلد صديق وكبير، ونحن مع الوحدة الترابية للمملكة وهو قرار نهائي ودائم.

وزير خارجية البارغواي للحبيب المالكي: المغرب بلد صديق وكبير، ونحن مع الوحدة الترابية للمملكة وهو قرار نهائي ودائم

على هامش مشاركة الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب في مراسيم تنصيب فخامة الرئيس الجديد لجمهورية الباراغواي ممثلا  لجلالة الملك محمد السادس، استقبل السيد رئيس مجلس النواب من طرف وزير الخارجية في حكومة الرئيس المنتخب الجديد السيد Luis Alberto CASTIGLIONI  بالعاصمة أسونسيون، بحضور السيد بدر الدين عبد المومني سفير صاحب الجلالة بالباراغواي.

في بداية اللقاء شكر السيد الحبيب المالكي السيد الوزير على حسن الاستقبال، كما توجه بالتهنئة والمتمنيات له وللحكومة بكامل التوفيق في مهامها الجديدة، وعبر رئيس مجلس النواب للسيد الوزير بالمناسبة ان حرص جلالة الملك على المشاركة في  مراسيم تنصيب الرئيس المنتخب الجديد لجمهورية كولومبيا السيد Mario Abdo Benitez يدل على عمق العلاقة والصداقة بين المملكة المغربية وجمهورية الباراغواي، مع متنياته ان تكون هذه العلاقة بين الجانبين نموذجا للتعاون جنوب-جنوب، لما يربط البلدين من مشترك على مستوى قيم السلم والسلام والاحترام المتبادل، وتوافق مجموعة من الاّراء فيما يخص بعض القضايا الدولية، وهي الإمكانية التي تؤهلنا يضيف المالكي، لتطوير علاقاتنا الاقتصادية والتجارية في مختلف المجالات ووفق التحديات المطروحة  الى المستوى الذي توازيه العلاقات السياسية والصداقة. وبخصوص الوحدة الترابية للمملكة المغربية التي تعتبر قضية وجودية بالنسبة لكل المغاربة، ثمن السيد الحبيب المالكي عاليا قرار حكومة البراغواي بدعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية واعتبره انتصار للعقل والمنطق والتاريخ الصحيح. 

من جانبه اعتبر السيد Luis Alberto CASTIGLIONI مشاركة رئيس مجلس النواب باسم جلالة الملك في مراسيم تنصيب الرئيس الجديد امر بالغ الأهمية لدى حكومة الباراغواي، وانه يكن تقديرا خاصا للمغرب ملكا وشعبا، وهو يتابع كل الاوراش المختلفة التي يقودها جلالة الملك قصد رفاهية الشعب المغربي وخاصة تلك المرتبطة بالجانب الاجتماعي، واعتبرها نموذجا وجب الاقتداء به، وفِي جانب اخر اعتبر وزير الخارجية ان تحديات العولمة اليوم تفرض تكوين تجمعات سياسية واقتصادية تهدف الى الاندماج  من اجل رفع التحديات التنموية والتغلب على مختلف الصعاب الذي تعاني منها الشعوب، وفِي هذا الإطار اخبر السيد الوزير، ان الرئيس الجديد السيد Mario Abdo Benitez ضمن استراتيجيته الانفتاح والتعاون الاقتصادي الإقليمي ومع البلدان الصديقة ومنها المغرب، لذلك يؤكد ان امام الطرفين آفاق رحبة ومشجعة لإبداع مختلف المبادرات للتعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي، وبخصوص القضية الوطنية، اكد السيد Luis Alberto CASTIGLIONI ان جمهورية الباراغواي لا تعترف الا بمغرب كبلد كبير وموحد، تدعم وحدته الترابية، وهو قرار نهائي ودائم. وانه سيزور المغرب قريبا. 

قد يعجبك ايضا
Loading...