رئيس فينزويلا ينجو من هجوم إرهابي.

نجا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بأعجوبة من هجوم استهدفه بطائرات يتم التحكم بها عن بعد محملة بمتفجرات ،وذلك أثناء عرض عسكري في العاصمة كاراكاس أمس السبت، حسب ما أعلنت حكومة فينزويلا.

وأعلن وزير الإعلام “خورخي رودريغيز” بعد الحادثة التي جرت بينما كان التلفزيون الرسمي ينقل كلمة مادرور في بث مباشر: “هذا هجوم ضد الرئيس نيكولاس مادورو”، مضيفا أن “عبوة ناسفة انفجرت قرب المنصة الرئاسية”، وعبوات أخرى في عدة مواقع بمحاذاة العرض العسكري في وسط العاصمة كاراكاس.

وأكد الوزير أن مادورو “خرج سالما ولم يصب بأي أذى، وهو في هذه اللحظة يقوم بمهامه العادية وعلى اتصال مستمر مع مسؤولين سياسيين ووزراء وقادة عسكريين”.

وحسب رودريغيز، فإن الانفجارات تسببت “ببعض الجروح ل 7 جنود” في الحرس الوطني، وهم الآن يتلقون العلاج في المستشفى.

وأظهرت لقطات تلفزيونية مادورو مرتبكاً ينظر إلى أعلى خلال إلقائه خطابه مع سماع صوت ذوي قوي، قبل أن يبدأ عناصر الحرس الوطني المنتظمين في صفوف خلال مشاركتهم في العرض العسكري بالتفرق بشكل عشوائي.
وأفاد مصدر في الشرطة الفنزويلية أن أجهزة الأمن تمكنت من إسقاط طائرة بدون طيار حاولت الاقتراب من منصة الرئيس.

ووصف رئيس المحكمة العليا للبلاد “ميكيل مورينو” الهجوم على مادورو بأنه عمل إرهابي منظم، بينما فتحت النيابة العامة تحقيقا في الملابسات.

قد يعجبك ايضا
Loading...